زيارة الى لبنان

نظمت " جمعية الوعي والمواساة الخيرية"، في  فندق "رامادا" في الروشة في بيروت، لقاء بين وفد إتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي برئاسة المحامي علي كورت، الذي يزور لبنان، ومنظمات أهلية من عدة مناطق لبنانية، وشارك فيه رئيس إتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي المهندس زياد الحجار، المدير العام لصندوق الزكاة في دار الفتوى الشيخ الدكتور زهير كبي، رئيس جمعية الوعي والمواساة الدكتور عبد الحميد ضو والمدير العام للجمعية عماد سعيد ومشايخ وعدد من اعضاء الإتحاد .

عماد سعيد

بداية تحدث سعيد فرحب بوفد اتحاد المنظمات الأهلية وبرئيسه علي كورت، منوها بالعلاقات الأخوية التي تجمع لبنان وتركيا"، معربا عن أمله ان تتحقق الوحدة الإسلامية بين جميع المسلمين"، متمنيا ان يكون اللقاء بادرة خير برعاية كورت، وخطوة متقدمة لأعضاء الإتحاد في لبنان الذين يبلغ عددهم 25 منظمة، على طريق الوحدة لتنظيم وتأسيس العمل الخيري."

ثم تحدث عن جمعية الوعي التي مركزها في بلدة كترمايا في اقليم الخروب، والتي لها عدة فروع في عرسال وعكار والجنوب وبيروت، وهي تكفل اكثر من 7 آلاف كفالة يتيم، بالاضافة الى مراكز تحفيظ القرآن الكريم ومركز مهني وطبي وانشطة متنوعة لمختلف ميادين الحياة". 

زياد الحجار

 ثم تحدث الحجار فرحب بالوفد التركي، مشيرا الى ان اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي يضم 17 بلدية، فيما يبلغ عدد سكانه 850 الف نسمة"، لافتا الى انه "انطلاقا من العمل الذي نقوم به كمكاتب دروس، نحن بصدد تحويل الإتحاد الى مؤسسة ومجلس انماء وتخطيط، على الرغم من الإمكانات البسيطة"، آملا ان يكون هناك تعاونا مع كل المؤسسات وخصوصا مع الأخوة الاتراك لما فيه خير المنطقة ولبنان وتركيا".

زهير كبي

بدوره تحدث كبي عن انشاء صندوق الزكاة في العام 1984 في دار الفتوى، مشيرا الى انه مؤسسة يرأسها مفتي الجمهورية في لبنان، وهي تعنى بفريضة الزكاة ولديها 9 فروع في مختلف المناطق اللبنانية".

 ثم كانت كلمات تعريف من المنظمات المشاركة حول دور كل منها.

علي كورت

وختاما تحدث كورت فنقل تحيات الشعب التركي، وشدد على اهمية متانة العلاقة الأخوية بين المسلمين"، مؤكدا على ضرورة وحدة المسلمين بمواجهة التحديات"، مشيرا الى ان العالم الإسلامي يشهد أوضاعاً مروعة ومخيفة جدا"، مؤكدا "ان المسلمين أمة واحدة ويجب علينا ان نتحد ونتشارك تجاربنا وافكارنا ونجمع قوتنا"، لافتا الى ان "اتحاد المسلمين هوالسبيل الوحيد لهم للخروج من مشاكلهم وخلافاتهم"، واكد ان اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الاسلامي يشجع على هذه الوحدة والتكاتف والتعاون في ما بيننا لنكون قوة قوية جدا على الساحة"، شاكرا لبنان الذي من اكثر الدول التي دعمت الاتحاد وشجعت على التعاون بين المسلمين حتى اصبح هناك 25 منظمة لبنانية ينتمون الى الإتحاد"، متحدثا عن المشاريع التي يقوم بها الإتحاد "، مشيرا الى وجود ثلاثة اعداء في عالمنا الاسلامي وهم : الجهل والفقر والإختلاف بين المسلمين"، ودعا الى تخطيط مستقبلنا ووضع خارطة طريق لا العمل بشكل عشوائي بلا استراتيجية ولا دراسة"، مشيرا الى اهمية التشاور والتعاون بين المسلمين كما يقول الله تعالى: "وأمرهم شورى بينهم".

ولفت كورت الى "وجود مخاطر كبيرة تهدد العالم الإسلامي، لا سيما موضوع الأسرة "، مشيرا الى "ان الإتحاد كان نظم مؤتمرا دوليا في اسطنبول في تركيا، وبالتعاون مع اتحاد العلماء المسلمين تحت عنوان "المؤتمر العالمي حول الأسرة"، لافتا الى "ان المؤتمر خرج بوثيقة مميزة جدا حول مواضيع مهمة بالنسبة لنظرتنا للمرأة وللرجل وللزواج ولتكوين الأسرة"، مؤكدا "اننا ارسلنا هذه الوثيقة الى الامم المتحدة عن طريق اتحاد المنظمات الاهلية ومجلس التعاون الاسلامي لدعم حماية الأسرة المسلمة"، مشيرا الى "ان رئيس الجمهورية التركية رجب طيب اردوغان ثمن هذه المبادرة وطلب الوثيقة وارسلها من جانبه الى عدة دول والأمم المتحدة"، موضحا "ان الاتحاد يقوم سنويا بتنظيم الملتقى الشبابي حيث يجمع الشباب المسلم في العالم الاسلامي"، لافتا الى "ان الملتقى المقبل سيعقد في قطر"، داعيا المنظمات اللبنانية الى المشاركة في معرض مؤسسات المجتمع المدني الذي سيعقد في اسطنبول، حيث سيتم بحث العديد من القضايا التي تهم عالمنا الإسلامي".

واشار الى ان تركيا كانت استضافت اعضاء الإتحاد في شهر آب الماضي بعد الإنقلاب الفاشل الذي تعرضت له في تموز الماضي، حيث التقى وفد اعضاء إتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي الرئيس أردوغان، ومن ثم رئيس مجلس النواب ونائب رئيس الوزراء ورئيس الشؤون الدينية في تركيا وغيرهم من القادة للتضامن مع تركيا، فأعضاء الإتحاد قدموا اروع نموذج الى جانب تركيا".

وأكد كورت أن آلام المسلمين واحد في اي بلد كان، منددا بالتفجيرات والإعتداءات التي طالت مؤخرا الدول العربية والإسلامية كمصر واليمن وتركيا وغيرها "، مشددا على اهمية وضرورة الوحدة الإسلامية التي هي طريق خلاصنا من المشاكل والخلافات، شاكرا لبنان وجمعية الوعي واعضاء والمنظمات اللبنانية المشاركة على تلبية الدعوة وحسن الإستقبال الأخوي.

تبادل الدروع بعد ذلك قدّم ضو وسعيد درع الجمعية لكورت، الذي بدوره قدم درع الإتحاد للحجار وضو وسعيد.

 وأختتم اللقاء بمأدبة عشاء تكريمية على شرف كورت والوفد المرافق والحضور.

يشار الى ان زيارة الوفد تستمر حتى مساء غد الأربعاء، حيث تتوج بلقاء مع مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى .


Görseller