ملتقى الشباب العالمي الرابع عشر

تقرير ملتقى الشباب العالمي الرابع عشر

 اجتماع صحفي، لاهور برس كلوب، 27/9/2018

تم تنظيم اجتماع صحفي في نادي لاهور الصحفي حول ملتقى الشباب الرابع عشر في باكستان والمنظم من قبل المجلس الشبابي (القسم الشبابي للاتحاد) بالتعاون مع وقف الخدمات الباكستاني AKFP.

شارك في الاجتماع كل من المحامي علي قورت الامين العام للاتحاد و السيد عبد الحميد أرتان المنسق العام للاتحاد و السيد سردار بيرام رئيس القسم الشبابي في الاتحاد والأمين العام لوقف الخدمات الباكستاني الدكتور مشتاق أحمد منغات ومدير العلاقات الاعلامية في وقف الخدمات الباكستاني السيد صهيب احمد هاشمي ومساعد مدير برنامج ادارة المتطوعين السيد حسن أفضل.

بدأ السيد علي قورت حديثه بتقديم الشكر لوقف الخدمات الباكستاني على الدعم الذي قدمه لعقد هذا الملتقى في باكستان. وتكلم عن الأهمية التي يحملها ملتقى الشباب العالمي الذي يجمع الشباب المسلم من كامل العالم الاسلامي و الذي يعتبر من اهم مشاريع الاتحاد. كما لفت السيد علي قورت الانتباه الى قضية كشمير بالنسبة للمجتمع الدولي، وقال بانها ليست قضية باكستان فقط بل هي مشكلة العالم الاسلامي كله وانه تم اختيار عنوان خاص بكشمير في ملتقى الشباب الرابع عشر في باكستان. وبعد تطرقه للنشاطات الاخرى التي يقوم بها الاتحاد أكد السيد علي قورت على ضرورة تطور المسلمين في مجال المجتمع المدني وانه يتوجب على المنظمات الاهلية الخيرة في هذا المجال تقديم خبراتها و معلوماتها للمؤسسات الاخرى وتنظيم الأعمال معها.

وقدم الدكتور مشتاق منغات شكره لجميع المشاركين في ملتقى الشباب العالمي الرابع عشر المنعقد في باكستان و شكر الاتحاد الذي نظم الملتقى وعبر امتنانه للجميع وشكرهم ايضا على اهتمامهم بموضوع كشمير.

البرنامج الافتتاحي لملتقى الشباب العالمي، اليوم الاول، البنجاب 28/9/2018 يوم الجمعة

بدأ البرنامج بتلاوة القرآن الكريم، وذكر السيد مشتاق منغات في كلمته الافتتاحية بأن حالة الحروب التي يعيشها العالم الاسلامي حالة غريبة جدا. وأنهم قد وضعوا عنوان " الاتحاد من أجل السلام " في ملتقى الشباب العالمي. واكد على ان مثل هذه الملتقيات تعتبر فرصة يتمكن فيها الشباب المسلم من استشارة ما يمكن ان يقوم به من أعمال.

أما السيد طارق شيما مؤسس القمة العالمية لمحبي الخير، ذكر بان الشباب هم قوة الأمة، وأنه يجب استخدام القدرات بالشكل الأمثل كما اكد على ضرورة وضع خطط طويلة المدى بدلا عن الخطط القصيرة المدى.

وذكر السيد احسان الله واغاس مساعد المدير العام لوقف الخيرات الباكستاني بأن للشباب دور كبير جدا في تأسيس الامم الكبيرة وأنه لا يمكن لاي مجتمع ان يتطور و يتقدم من دون الشباب.

وتكلم الأمين العام لجماعة الاسلام السيد لياقات بالوش عن الأهمية التي امنحها جماعته للشباب بشكل عام، ومن بعدها تحدث رئيس القسم الشبابي في الاتحاد السيد سردار بيرم عن الأعمال التي قاموا بها تجاه الشباب في العالم الاسلامي. واكد على ان ملتقى الشباب العالمي الرابع عشر هو فرصة للقاء الشباب المسلم وتبادل الافكار والاطلاع على المشاكل التي يعاني منها المسلمون.

وفي الكلمة الاخيرة التي قام بها السيد علي قورت الامين العام للاتحاد في القسم الأخبر برنامج الافتتاح، وذكر الأمثلة من حياة الصحابي رضي الله عنهم وقال بأن سيدنا علي رضي الله عنه كان في الثالثة و العشرين من عمره عندما خاطر بنفسه و نام مكان سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم في الهجرة، وان أسامة بن زيد رضي الله عنه كان على رأس حيش في عمر 18، وأن محمد الفانح كان في عمر 19 عاما عندما فتح اسطنبول. وتكلم ايضا عن اهمية و حاجة العالم الاسلامي لوعي الامة و وحدة المسلمين و تساندهم في هذه الأيام، وتكلم عما يقوم به الاتحاد من اعمال في هذا السياق.

وبعد تقديم لوحات تذكارية للمشاركين قدم السيد أمجد مختار عرضا بعنوان "ألوان باكستان" تكلم فيه عن الميزات السياحية و الثقافية لباكستان. ولفت السيد مختار الانتباه الى التعدد في العالم الاسلامي وأن هذا التعدد موجود في القرآن الكريم ايضا وأن نقطة القوة الحقيقية للمسلمين هي هذه التعددية والتقائهم في رسالة التوحيد على الرغم من الاختلافات.

28 أيلول سبتمبر – بعد الظهر

ألقت السيدة سامية راحيل كازي العضو السابق في مجلس الإيديولوجيا الإسلامية في باكستان كلمة بعنوان "أدوار الجنس و قوة المرأة" وتحدثت عن دور المرأة المهم جدا في تطوير المجتمع، وأكدت على أنهن بحاجة إلى تعليم معنوي و حديث. وتطرقت في حديثها على أن المرأة و الرجل متساويان ولكنهما غير متشابهان. وذكرت بأنه على المرأة الحصول على دعم العائلة من أجل أن تكون فعالة و نشطة في المجتمع.

استمر البرنامج بكلمة تحفيزية للسيد عبدالصمد متعلقة بإدارة الذهن. وناقش عبد الصمد في كلمته المعايير التي يجب تطبيقها لقياس نجاح الشباب. وقد تم تقديم عرض مؤثر جدا لقي تفاعلا من قبل المستمعين. وتم تنظيم منصة بعنوان "أهمية السلام و دور الشباب في إنشاء السلام".

وتم التطرق في المنصة إلى أهمية الثقة بالذات في بناء الشخصية و منح المسؤولية للشباب في آليات اتخاذ القرار، وتساوي كل فرد في المجتمع و غيرها من المواضيع. ومع نهاية هذا النشاط انتهى اليوم الأول من ملتقى الشباب العالمي الرابع عشر. ومن بعدها اجتمع المشاركين مع والي بنجاب و عضو البرلمان في المملكة المتحدة سابقا السيد محمد سروار في بناء مركز الولاية.

29 أيلول سبتمبر يوم السبت، اليوم الثاني لملتقى الشباب العالمي الرابع عشر، بنجاب سكول

بدأ البرنامج بتلاوة القرآن الكريم، ومن ثم قرأ السيد سلمان حيدر شعر المديح لرسولنا صلى الله عليه و سلم.

نظمت جلسة بعنوان "أهمية السعادة و التناغم في الأديان" حيث ترأس الجلسة السيد صهيب هاشمي و شار فيها كل من الدكتور شمشاد و عمار ناث راندهاوا و أحمد جميل راشد.

أما الجلسة الخاصة التي كانت بعنوان "كيف يمكن اخذ دور في تأسيس السلام؟" تكلم في الجلسة كل من السيد آصف محمود، و السيد عامر شاهزاد من المؤسسات التعليمية في غزة و السيد عابد شرواني من جامعة إدارة الأعمال و التكنولوجيا، والسيد شفيقي المدير العام لوقف إقرأ، و السيد سجاد.

تكلم السيد آصف محمود عن أهمية القدرات الشبابية، واقل "إن التعليم يجلب الثقة بالذات و الثقة تجلب الأمل و الأمل يجلب النجاح، إن كنتم تريدون اعلاء الإسلام و زيادة قوته عليكم بالاهتمام بالتعليم فقط و ستكون النتائج إيجابية حتما لأن التعليم هو لب السلام".

وقال السيد عامر شاهزاد بأنه علينا الرجوع إلى أحكام القرآن الكريم وحياة الرسول صلى الله عليه و سلم لكي نستطيع الوصول إلى السلام الحقيقي، ويجب إلينا أيضا أن نولي الاهتمام الكبير لشباب العالم الإسلامي الذين يشكلون نسبة كبيرة من السكان وأنه على كل فرد أن يجعل من العمل و السعي من أجل سعادة البشرية شعارا له في الحياة.

ومن بعد هذه الجلسة الخاصة تم تنظيم نشاط مجموعة، وتحققت مشاركة كبيرة في النشاط حيث قسم الشباب إلى مجموعات و طلب منهم انهاء العمل الذي يمنح لهم بأسرع وقت ممكن. وكان الهدف من ذلك تواصلهم و تقوية روح العمل ضمن فريق لديهم.

تم تنظيم جلسة خاصة بعنوان "جلسة كشمير الخاصة" وذلك ضمن العنوان الخاص بكشمير و الذي تم تحديده لملتقى الشباب العالمي الرابع عشر. تكلم في الجلسة كل من السيد سهيل و السيد عبدالرشيد ترابي و الدكتور رياض أحمد و البرفسور عمران مالك، وتم التأكيد على أهمي و ضرورة اجتماع المجتمع الدولي من أجل الوقوف ضد انتهاكات حقوق الإنسان التي تحصل في كشمير. كما تم التأكيد على أن المنطقة التي تقع تحت الاحتلال الهندي لها تمتلك حق تقرير المصير.

29 أيلول سبتمبر – بعد الظهر

ألقى السيد عاطف إقبال كلمة بعنوان "الرائج في المبادرات الشبابية". وقد ربط السيد إقبال روح المبادرة إلى زمن رسلونا محمد صلى الله عليه وسلم، وذكر النقاط والخطوات التي يتوجب على الشباب اتباعها من أجل أن يكونوا أصحاب مبادرات ناجحة.

وفي الجلسة التي نظمت تحت عنوان "العالم الإسلامي والمصاعب التي تواجه الشباب فيه" وقد ألقى السيد عبدالصمد كلمة تشجيعية أكد فيها بأنه على الشباب تحديد مرشد لهم كي يتمكنوا من اتخاذ القرارات السليمة وبشكل ناجح.

وكان نشاط "اليوم الثقافي" آخر النشاطات في اليوم الثاني للملتقى. وقد تم في هذا البرنامج عرض الرموز الخاصة، و التقاليد و المأكولات و الألبسة الخاصة بباكستان.

30 أيلول سبتمبر 2018 يوم الأحد، ملتقى الشباب العالمي اليوم الثالث، بنجاب سكول

بدأ اليوم الثالث لملتقى الشباب العالمي الرابع عشر بتلاوة القرآن الكريم والقاء شعر المديح لرسولنا محمد صلى الله عليه و سلم. وألقى السيد مدثر علي رئيس فيتنيس برو كلمة بعنوان" التغذية و الصخة" وأكد فيها على أننا بحاجة إلى تغذية سليمة و صحية من أجل ذهن سليم. وقدم نصائح للشباب متعلقة بالتغذية.

استمر البرنامج بعروض قدمت من قبل المشتركين المحليين و العالميين، وقدم السيد كاشف حافظ رئيس بولسا باكستان عرضا بعنوان " النمو في العالم الرقمي: المخاطر، الايجابيات، الفرص" . وقد لفت حافظ الانتباه الى اهمية شبكات التواصل الاجتماعي وتحدث عن كيفية الاستعمال الواعي لهذه الشبكات.

30 ايلول سبتمبر 2018- بعد الظهر

القى قمران ريفيزي من مدرسة القيادة كلمة بعنوان "ميزات القيادة". وتكلم السيد سعد زبيري عن أهمية التفكير الدقيق و الحساس و عن دور الوعي و اللاشعور في التفكير الحساس في عرضه الذي قدمه تحت عنوان "مصاعب المستقبل و الشباب"

وفي البرنامج الختامي تمت قراءة البيان الختامي للملتقى تحت عنوان "بيان لاهور" بحضور كل من السيد مصطفى احسان يورداكول سفير الجمهورية التركية في باكستان و السيناتور الباكستاني السيد سراج الحق والسيد محمد ايمرا اكتورنا المنسق العام لفرع مؤسسة العمل المشترك التركي TİKA في اسلام آباد، والسيد صلاح الدين باتور مدير وقف المعارف التركي، ورئيس ممثلية الهلال الاحمر التركي في باكستان السيد ابراهيم كارلوس جاميلو و حضور مسؤولين في وقف الخيرات الباكستاني.

بيان لاهور، 30/09/2018 / لاهور ، باكستان

نعلن بأننا اتخذنا القرارات المذكورة في الاسفل في نتيجة ملتقى الشباب العالمي الرابع عشر الذي شارك فيه اربعمائة شاب مسلم جاؤوا من مختلف أنحاء العالم الاسلامي من افغانستان الى السودان و من سيرلانكا الى اليمن:

1. يجب على دول العالم الاسلامي تطوير الآليات التي من شأنها تأسيس سلمها الداخلي من أجل الوصول الى عالم مرتكز على السلام. ومن الواضح بأن هذه الآلية و الحلول يمكن انتجها عبر التعليم و التنمية.

2. يجب إعادة تهيئة التعليم الاسلامي بشكل يمكنه من تلبية المشاكل الحديثة ويجب تطوير السبل الجديدة لاستخدام اكثر فعالية للوسائل الجديدة فإن ذلك مهم جدا في التطور المعنوي للشباب المسلم. وإننا بوصفنا الأعضاء الشباب في المنظمات الاهلية سنجعل ذلك من اهم اولوياتنا.

3. سنعمل على بذل ما بوسعنا و التنسيق و العمل المشترك بين المنظمات الاهلية من اجل ان نساهم في تطوير التعليم و التنمية في العالم الاسلامي.

4. سنعمل على مستوى المنظمات الاهلية من اجل تأسيس برامج تبادل الطلاب المسلمين من أجل زيادة مستوى وعي الأمة. وسنعمل على تطوير مشاريع بالاشتراك مع الحكومات لتكون هذه البرامج ذات استمرارية في أنظمة التعليم.

5. سيتم تنظيم نشاطات و اعمال من قبل الشباب و المنظمات الاهلية من أجل التوحد تحت سقف القيم الانسانية المشتركة و الاساسية وذلك من دون التفرقة سواء من حيث اللغة او العرق او الايديولوجيا او الثقافة.

6. إن الشباب هم الكتلة الاجتماعية التي تتعرض لمحاولات الاستغلال و الاستثمار بالشكل الاكبر في يومنا هذا، ولهذا السبب يجب علينا زيادة ثقافة الشباب و توعيتهم بصورة حتمية.

7. إننا على دراية تامة بمدى اهمية تطوير و تقوية شبكة التواصل بين الشباب المسلم الموجودة في الوقت الحالي، إن التفاعل بين الشباب المسلم من مختلف انحاء العالم الاسلامي وتواصلهم مع بعض و زيادة المشاريع المشتركة بينهم سيؤدي الى نفوذ التأثير الناتج على السياسة العالمية. من المهم جدا تقييم هذه القدرات المتاحة.

8. إن أهم غاياتنا بوصفنا شبابا مسلمين نعرف قيمة هويتنا الاسلامية ونعيش ديننا في هذا العالم الذي يعيش أزمة في الهوية، أن نقدم خدماتنا للاسلام و نبلغه. ولهذا نعمل على منح الشباب دورا في أعمال المنظمات الاهلية قدر الامكان و أن يعيشوا دينهم ونكون وسيلة في تمكينهم من ذلك.

9. يجب أن تكون أعمال المنظمات الاهلية وسيلة و سبيلا من أجل فهم الشباب المسلم لبعضهم البعض و قيامهم بالعمل المشترك و ايجاد الحلول المناسبة و الانطلاق نحو أهدافهم.

10. سنحاول عبر أعمالنا ان نتخطى قلة الحيلة و الاستسلام المكتسبين في العالم الاسلامي و نصل الى انتاج استراتيجيات مشتركة تمكننا من الوصول الى حلول لمشاكلنا المشتركة.

11. إن التمييز ضد المسلمين و التعامل معهم كدرجة ثانية في مختلف أنحاء العالم الاسلامي والضغوطات التي يتعرضون لها تجعل التعاون و العمل المشترك القابل للاستمرار امرا ضروريا. وسيتم العمل على تأسيس العمل المشترك على صعيد المنظمات الأهلية و وإجراء أعمال لوبيات على مستوى الحكومات.

12. سوف يكون بامكان العالم الاسلامي أن يعيش دينه و يحييه وذلك عبر تقاسمه لمشاكله و ايجاد الحلول عيش الاسلام في المجتمع الذي يتواجد فيه.

13. يجب على المسلمين التحرك مع الاخذ بعين الاعتبار الطروف الراهنة التي يعيشونها ومع عدم التراجع عن مواقفهم. وإن نقطة الخلاص الحقيقية من المظالم و التمييز بمختلف أشكاله ستكون عبر فهم المسلمين لبعضهم البعض و ايجاد الحلول المشتركة لمشاكلهم. يجب أن نهتم بإخوتنا في كشمير و فلسطين و سوريا و اراكان و اليمن وتركستان الشرقية والعديد من المناطق الأخرة التي تنزف في العالم الاسلامي. لأن المسلم هو من يهتم لهموم أخيه.

14. إننا ندرك عبر ملتقى الشباب العالمي هذا والذي نظم تحت عنوان "الوحدة من أجل السلام" دور الشباب في تأسيس السلام وأهميتهم وأن ذلك يكون عبر التعليم و التنمية. وبالتالي فإننا نحس بالمسؤولية اللازمة من أجل انهاء كافة الصراعات في العالم الاسلامي و تاسيس السلام.