(الاجتماع الثامن والعشرون للمجلس (عبر الإنترنت

تم عقد الاجتماع الثامن والعشرون لمجلس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي عبر الإنترنت في تاريخ 16 أيار/مايو 2020 بمشاركة ما يقرب 20 عضواً من دول مختلفة. حيث تمت مناقشة آثار وباء كوفيد-19 على العالم الإسلامي، وأنشطة أعضاء الاتحاد في هذا المحور، والقضايا التي تنتظر العالم والعالم الإسلامي بعد الوباء.

 

بدأ الاجتماع بالكلمة الافتتاحية للمحامي علي كورت، الأمين العام للاتحاد، ومن ثم قام بقراءة بنود جدول أعمال الاجتماع. وبعد التقييمات التي تم إجراؤها، قام المشاركون بالحديث عن أوضاع بلدانهم وعن التدابير المُتخذة في ظل تفشي وباء كوفيد-19. أشار السيد كورت على انغلاق العالم كله كما هو الحال في البلدان الإسلامية بسبب تفشي وباء كوفيد-19.

 

كانت مواضيع جدول الأعمال هي التطورات التي حدثت بعد الاجتماع السابع والعشرين للمجلس، وحالة أعضاء الاتحاد خلال فترة الوباء، والتغيرات التي سيشهدها العالم في ظل الوباء، والتشاور حول ما يمكن أن يقم به الاتحاد تجاه هذه القضايا. وذكر الأمين العام أنّ الوباء يعطي في الواقع رؤية مختلفة وأنه يمكن تطوير هذا النظام (الاجتماع عبر الانترنت) ويمكن لأعضاء المجلس أن يجتمعوا بشكل أكثر. وفي هذا السياق، ذكر أنه يرى بند كيفية تقييم الأيام القادمة ونوع الأنشطة التي يمكن القيام بها كأهم بند في جدول الأعمال.

 

كما تحدث السيد كورت، عن الاجتماعات التي حققها المجلس الشبابي للاتحاد باللغات العربية والتركية والإنجليزية، من قِبل السيد سردار بيرم رئيس المجلس، وفريقه. وشدد أعضاء المجلس على أنه ينبغي عدم نسيان إخواننا وأخواتنا المسلمين في بلدان مثل فلسطين وروهينغيا وسوريا واليمن خلال هذا الوباء. واقترحوا إرسال رسالة إلى منظمة الصحة العالمية من قبل الاتحاد، بشأن الحاجة إلى أداء إجراءات الدفن والجنازة للمسلمين وفقاً للدين الإسلامي. اقترح السيد مصعب آيضن، رئيس منصة المساعدات الإنسانية التابع للاتحاد، إنشاء لجنة صحة تحت مظلة الاتحاد، مثل منصة المساعدة الإنسانية.

 

شكر الأمين العام الجميع على المشاركة، وتم اختتام الاجتماع بالدعاء.