تم عقد الاجتماع التاسع والعشرون للمجلس عبر الإنترنت

تم عقد الاجتماع التاسع والعشرين لمجلس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي عبر الإنترنت في تاريخ 18 تموز 2020 بمشاركة حوالي 20 عضواً من دول مختلفة. يعتبر هذا الاجتماع هو الاجتماع الثاني للمجلس عبر الإنترنت خلال فترة الوباء.

بدأ الاجتماع بتلاوة القرآن، وبعدها قام المحامي علي كورت، الأمين العام للاتحاد، بقراءة جدول أعمال الاجتماع بعد كلمته الافتتاحية. وقام بعدها بمشاركة معلومات حول خطة عمل الاجتماع الثامن والعشرين للمجلس والتطورات المحققة بعد الاجتماع الثامن والعشرين للمجلس. ثم قدم معلومات حول المعرض الدولي الرابع للمنظمات الأهلية والمؤتمر الأفريقي الدولي، والذي سننظمه عبر الإنترنت. في إشارة إلى المشاكل التي حدثت في المعارض والأحداث الجماعية  المنعقدة في فترة الوباء، قال السيد كورت: "لا يبدو من الممكن بالنسبة لنا أن ننظم معرضاً واقعياً في هذه الفترة، لذلك بدأنا في البحث عن إمكانيات إجراء المعرض في العالم الإفتراضي عبر الإترنت. حيث سنعيش أجواء المعرض عبر موقع الإنترنت الذي سيعمل بشكل تفاعلي. وسيتمكن العارضون من عرض مواد مثل الكتيبات الترويجية ومقاطع الفيديو الخاصة بمؤسساتهم في منصاتهم الخاصة".

واستمر الاجتماع بالعرض التقديمي حول آخر أنشطة معهد الأسرة الدولي، الذي قدمته الدكتور رابعة يلماز، الرئيسة المشاركة للجنة المرأة والأسرة والشباب. حيث شاركت تفاصيل الاجتماع الذي تم عقده مع أكاديميي معهد الأسرة الدولي حول مواضيع "تقييم النصوص الفرعية لاتفاقية الأسرة" و"اتفاقية اسطنبول واتفاقيات الأسرة الدولية التي تعتبر بلدنا طرفاً فيها". وأضافت أنهم سيركزون في الأنشطة المنجزة في نطاق معهد الأسرة الدولي على جعل "ميثاق الأسرة الدولي" أكثر فعالية.

وبعدها، قام السيد عمر فاروق، مسؤول مكتب آسيا وأوروبا وأمريكا في الاتحاد، بتقديم معلومات حول الأكاديمية العالمية للمنظمات الأهلية. وقدم الدكتور غلام نابي فاي معلومات حول الأوضاع الأخيرة في كشمير وحول مؤتمر كشمير الدولي الثاني الذي سنعقده عبر الإنترنت. كما قدم السيد هاكان مصعب آيضن، رئيس منصة المساعدات الإنسانية، معلومات حول آخر التطورات وحول إرشادات عمل المنصة. حيث ورحب الأعضاء بفكرة عقد البرامج عبر الإنترنت.

وأخيراً، قام السيد إسماعيل شنباش، مسؤول التواصل في المجلس الشبابي لاتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي، عرضاً موجزاً حول أحدث الأنشطة وحول "ملتقى الشباب الدولي الخامس عشر، عبر الإنترنت، (الموضوع: العالم الرقمي بعد كوفيد-19)" الذي سيعقد عبر الإنترنت. كما قدم معلومات حول برنامج "رمضان عبر الإنترنت" الذي تم تنظيمه خلال فترة الوباء.

بعد العروض التقديمية، تبادل المشاركون آرائهم. وأعرب جميع المشاركين عن ارتياحهم للاجتماعات والأنشطة التي ينظمها الاتحاد عبر الإنترنت خلال فترة الوباء. بالإضافة إلى ذلك، تقرر عقد الاجتماعات المقبلة حول موضوع أو موضوعين رئيسيين من أجل التركيز على القضايا بمزيد من التفصيل.

وتم اختتام الاجتماع بتقديم الأمين العام الشكر لجميع المشاركين.