الاحترام للأذان والدعوة الى التفكير السليم ، بيان صحفي

أول أمين العام نجمي صادق اوغلو، نائب الأمين العام لİDSB أيوب آقبال والمنسق العام السيد عبد الحميد ارتان لقد حضروا المؤتمر الصحفي تحت عنوان "الاحترام للأذان والدعوة الى التفكير السليم" الذي نظمته وقف المؤسسات التطوعية التركية (TGTV) في مركز المؤتمرات الخليج في هذا اليوم (14/03/2019).

رئيس TGTV المحامي حمزة آقبولوت الذي تركز الى النقاط المهمة في البيان الصحفي، تطرق الى أنه لن يقبل أبدا هذه الحالة الفعلية التي تمت ضد شعار وحدتنا و حريتنا وديننا. فواصل بيانه كالتالي؛

خلال مسيرة في تقسيم، هزت الجمهور بعمق ردود الفعل على الأذان  بالضوضاء وصفارات. إن الأذان الذي لعبت عليه العاب كثيرة في التاريخ الحديث فهو مما لا شك فيه أنه رمز ديني. و إنه فوق كل أنواع الأيديولوجيات والسياسات. هو أذان محمدي ، وموافقة نبينا ،وهو دعوة يدعوا الى الصلاة بنتيجة تصديق القرآن الكريم بعبارته "ورفعنا لك ذكرك".

الأذان هو شهادة الحرية للمسلمين واستقلالها وهو نشيد وطني لا رجعة فيه. اسكات الأذان هو أول تعبير حي عن الأسر. لا يعقل ابدا التفكير في أن تبقى أراضي المسلمين بدون أذان. لهذا السبب قال شاعرنا الوطني محمد عاكف، الذي رأى استقلالنا في رفع الأذان:

تتضرعُ نفسي لكَ يا إلهي بالدعاءْ
لصون المعابدِ من الأيدي الملطخةِ للأعداءْ
ليبقى الأذانُ بالشهادةِ صادحاً في العلاءْ
فهو عمادُ ديني يتخلدُ في وطني بالجلاءْ

الأذان هو القيمة المشتركة للمسلمين. وإنه يمثل المسلمين. الأذان هو النشيد الوطني للمؤمنين ، هو مقياس مشترك للوقت وكلمة المرور للمجتمع الإسلامي. ينقسم اليوم الذي يبدأ بالأذان إلى خمسة أقسام ويغرس عند المؤمنين روح الانضباط. كما انه يهتم بقراءة الأذان في ديننا وكذلك يستحب أن يكرر مع المؤذن مع الاستماع. قال النبي صلى الله عليه وسلم ؛ "إذا سمعتم النداء فقولوا مثلما يقول المؤذن"

تتم قراءة الأذان بنفس الكلمات في جميع الدول الإسلامية. لا يمكن تغيير هيكل الأساسي، فهو دعوة عالمية. الأذان ليست أبدا مسألة سخرية وترفيهية. يجب أن يظهر الاحترام. إن التقليل من القيم الدينية الرمزية لأمتنا بالتصفيق ، والشعارات والصفارات هي السلوك الأقل مهانة وعمل سافل. إنه عمل يهدف إلى استقطاب المجتمع وتقسيمه وتعطيل الأخوة. إنها محاولة لتماثل الأذان بتفضيلات سياسية وتقديمها كتهديد لحقوق الإنسان والمرأة. لقد دفعت الإنسانية الكثير مقابل السلام. عدم احترام الدين والإيمان هو ضربة للسلام.

نحن وقف المؤسسات التطوعية التركية (TGTV) ندين بشدة التمييز وكل الأعمال التي تضر بوحدة أمتنا. ونذكّر بأن احترام الإيمان والفكر هو فضيلة بشرية ، ونحن ندعو الجميع إلى التصرف السليم في مواجهة مثل هذه الأعمال الهادفة والاستفزازية.

وهذا منا لرأي العام مع فائق الاحترام والتقدير.

رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لTGTV
المحامي حمزة آقبولوت