مع المنظمات المجتمع المدني من أصل عربي في تركيا عُقد اجتماع الأمانة الثاني على منصة بيفول

التقى الاتحاد المنظمات الأهلية ذات المنشأ العربي والموجودة في تركيا وكان اللقاء بضيافة منصة بيفول في إسطنبول، وبدأ الاجتماع بقراءة من القرآن الكريم من قبل السيد مختار العشيري.

ومن ثم ألقى الأمين العام للاتحاد المحامي علي قورت كلمة الافتتاح. ومن ثم قام رئيس منصة بيفول صاحب الضيافة السيد بشار الحراكي بتقديم عرض عن النشاطات التي قامت بها المنصة.

ومن ثم قام الأمين العام للاتحاد المحامي علي قورت بتقديم معلومات عن الجلسة التي تم إجراؤها في معرض المنظمات الأهلية العالمي الثالث، وعن الزيارة التي أجراها السيد مساعد وزير الداخلية ورئيس مؤسسة آفاد والمنسق العام للاتحاد إلى اليمن.

ومن ثم تم الانتقال إلى مؤتمر المنظمات الأهلية الإفريقية العالمي والذي كان المادة الرئيسية في الاجتماع فعرض مضمون مسودة برنامج المؤتمر وقائمة الحضور الأولية ليتم بعدها الاستماع إلى ملاحظات المنظمات الأهلية المشاركة في الاجتماع.

ومن بعد الاستماع إلى ملاحظات المنظمات الأهلية قال الأمين العام علي قورت "إن 15 شابا مصريا أعدموا بناء على قرار صادر عن محكمة سياسية مصرية، وإن الاعتراض الذي سنقدمه هناك لدى الأمم المتحدة لا يمكن أن يعتبر تدخلا في السياسة الداخلية المصرية، لأن الاتحاد الأوروبي يقف موقفا واضحا جدا من هذه القضية على مستوى المنظمات الاهلية. نحن سنقوم بدعوة هذه المؤسسات والبنى إلى احترام حقوق الانسان. وإنني أوافق مركز فيزيون للتنمية السياسية في النقاط الحساسة التي يتطرق إليها، حيث أن دخول المنظمات الأهلية في السياسة يؤدي إلى ضيق مجالاتها. يجب علينا أن نضع مواقفنا بشكل موزون جدا. إن المشاكل التي نعاني منها في سورية واليمن وتركستان الشرقية ومصر ذات أرضية سياسية. يجب ان ندافع عن حقوقنا، وكما قال محمد ميشانيش نحن لسنا دولة نحن منظمة أهلية. ولكن يجب على المنظمات الاهلية أن تشكل آلية ضغط على آليات اتخاذ القرار السياسية. وفي حال لم نلبي هذه الطلبات فإننا نكون قد قصرنا في تقديم خدماتنا ومهامنا. نرجو من الله تعالى أن يساعدنا".

انتهى الاجتماع بتقديم الأمين العام علي قورت الشكر للمشاركين والإشارة إلى ان عنوان الاجتماع التالي سوف يكون أكاديمية المنظمات الاهلية العالمي.